أحدث الموضوعات

Post Top Ad

الأحد، 20 ديسمبر 2020

مؤشر داوجونز يتأرجح على المشنقة بنهاية 2020 .. فهل تكون هي النهاية؟

مؤشر داوجونز يتأرجح على المشنقة بنهاية 2020 .. فهل تكون هي النهاية؟


 الكثير من المحللين الفنيين وضعوا تركيزهم الفني على تحليل مؤشر داوجونز على تدريجات زمنية متواضعة مثل التدريج اليومي وربما التدريجات اللحظية (ذات الجلسة) لمتابعة وتوقع حركة داوجونز، وبالفعل حقق مؤشر داوجونز ما حقق من صعود وحطم قمم تاريخية سابقة ليسجل في 2020 قمة جديدة حتى الآن وهي متسوى 30343.60. فيما يلي رسم بياني لمؤشر داوجونز على التدريج السنوي أي أن الشمعة اليابانية الواحدة تمثل سنة كاملة.


شكل (1) - مؤشر داوجونز على التدريج السنوي.
شكل (1) - مؤشر داوجونز على التدريج السنوي.


على الرسم المُرفق أعلاه - شكل (1) - تظهر على مؤشر داوجونز شمعة يابانية شهيرة وهي شمعة الرجل المشنوق Hanging Man Candlestick وهي شمعة يابانية بطبيعتها سلبية - جداً - وهي نموذج من نماذج الشموع اليابانية. تفيد بعكس الإتجاه السابق لها، أي أنها تعكس الإتجاه الصاعد ليتحول إلى إتجاه هابط. وحيث أن الرسم البياني على التدريج السنوي، فإن الشمعة الأخيرة على الرسم لا تكتمل إلا بنهاية ديسمبر 2020، لذلك تكون مراقبة هذه الشمعة حتى نهاية الشهر الجاري.

من المتعارف عليه أن الشمعة التالية لهذه الشمعة هي التي تُحدد الإتجاه القادم، وحيث أن سعر الفتح في شمعة ديسمبر 2020 هو مستوى 28639 وأقل سعر هو 18213، فليس من المنطقي أن يكون تأكيد الهبوط وتغيير الإتجاه يكون بكسر مستوى أقل سعر في شمعة ديسمبر 2020 وهو مستوى 18213، فالفرق بين مستوى 30000 تقريباً ومستوى 18000 كبير حالياً! لذلك يكون التغلب على هذه النقطة بالنظر إلى المؤشرات الفنية لإستنباط الحركة السعرية القادمة، ثم إستخدام التدريجات الزمنية الأقل للنظر من قرب إلى الوضع الحالي.


وإذا تتبعنا المؤشرات الفنية على التدريج الزمني سنجد معظها مازال يتمتع بالإيجابية التي تفيد بإستمرار الصعود، إلا مؤشر فني واحد هو الذي خالف معظم مؤشرات الزخم وهو مؤشر Stochastic Oscillator، كما يتضح على الرسم التالي - شكل (2) - تجد على الرسم إنحراف سلبي Negative Divergence يظهر بوضوح على مؤشر Stochastic Oscillator وهذا يفيد ويُنذر بقرب عملية التصحيح والتي تكون عملية كبيرة، وضخمة، وطويلة المدى في حالة توافقها مع شمعة الرجل المشنوق Hanging Man Candlestick المذكورة أعلاه.

شكل (2) - إنحراف سلبي على مؤشر Stochastic لمؤشر داوجونز على التدريج السنوي.
شكل (2) - إنحراف سلبي على مؤشر Stochastic لمؤشر داوجونز على التدريج السنوي.


وحتى لا نستبق الأحداث ننظر على التريجات الزمنية الأقل من التدريج السنوي لنرى وضع مؤشر داوجونز حالياً. فإذا نظرنا على التدريج الربع سنوي - شكل (3) - سنجد أيضاً  إنحراف سلبي Negative Divergence يظهر بوضوح على مؤشر Stochastic Oscillator، ومؤشر RSI مما يزيد من قوة إحتمال قرب دخول مؤشر داوجونز في مرحلة التصحيح.


شكل (3) - الإنحرافات السلبية على المؤشرات الفنية لمؤشر داوجونز على التدريج الربع سنوي.
شكل (3) - الإنحرافات السلبية على المؤشرات الفنية لمؤشر داوجونز على التدريج الربع سنوي.


ولم يذهب مؤشر MACD عن  مؤشر Stochastic Oscillator، وعن مؤشر RSI بعيد، فقد أضاف لهم إضافة جديد على التدريج الشهري حيث أن إنحراف سلبي Negative Divergence يظهر بوضوح ومازال مستمر منذ 2018 - شكل (4) - نعم صعد المؤشر إلى قمم كبرى بعد قمة 2018 وهي مستوى 26616 والتي تحققت بنهاية يناير 2018 ثم هبط بعدها مؤشر داوجونز إلى مستوى 21716 في نهاية ديسمبر 2018.


شكل (4) - الإنحراف السلبي على مؤشر MACD لمؤشر داوجونز على التدريج السهري.
شكل (4) - الإنحراف السلبي على مؤشر MACD لمؤشر داوجونز على التدريج السهري.


ومُعظَمُ النارِ مِنْ مُستَصْغرِ الشَرِرِ


وكما قال القائل "ومُعظَمُ النارِ مِنْ مُستَصْغرِ الشَرِرِ" فقد يبدأ التصحيح بإشارة بسيطة على التدريج اليومي ليعلن بعدها مؤشر داوجونز الدخول في عملية التصحيح. لكنها بالقطع تأتي على مراحل، وبالنظر إلى الرسم البياني على التدريج اليومي - شكل (5) - يمكننا ملاحظة تكون نموذج فني سلبي إلى درجة كبيرة وهو نموذج الوتد الصاعد.



شكل (5)- مؤشر داوجونز على التدريج اليومي.
شكل (5)- مؤشر داوجونز على التدريج اليومي.


في داخل نموذج الوتد الصاعد يظهر نموذجين شارك32، وهذا يعني أن نموذج الوتد الصاعد هنا ممتلئ ومستعد للإشارة الكبرى ولا تأتي إشارة نموذج الوتد الصاعد إلا بكسر الحد السفلي له وهو مستوى متحرك صعوداً يبدأ بمستوى 30029 إلا أن قاع نموذج شارك32 الأخير عند مستوى 29849 يكون مستوى دعم بعده وبكسره نزولاً يتأكد كسر الحد السفلي لنموذج الوتد الصاعد ليكون الهدف الهابط بعدها في حدود مستوى 28902 وتتوالى الدعومات بعدها بدايةً من مستوى 28500 ثم 28000 ولن يحدث التصحيح الكبير إلا بكسر الدعومات تباعاً وعدم الصعود أعلى من قمة 2020 التي لم يتم فصلها حتى الآن.

هناك تعليقان (2):

Post Top Ad